مستقبل قريب مشرق… الأهداف العالمية الجديدة

في مستقبل قريب قادم، سيأتي حفيدك ويسأل عن جيلك، ماذا فعلوا؟ كيف قضوا حياتهم؟
أظنك ستلتفت إليه وتقول بثقة: “لقد فعلنا ما لم يستطع أحد أن يفعله قبلنا… لقد فعلنا ما عجز جيل الصحابة عن تحقيقه، أو أي جيل أو ديانة أخرى في تاريخ العالم !! “ 

نعود إلى الحاضر، أيام الحج 2015، وقد اقتربت وقفة عرفة.
ولكن اقتربت معها وقفة أخرى، يزيد عدد البشر فيها عن مليوني شخص، بل ربما عن ملياري شخص!
وقفة قد تدخل كتب التاريخ كأحد أهم لحظات الإنسانية.
ولدينا كمسلمين خيارين: إما أن نقف معهم أو على الهامش 

خلال أيام العيد، سيجتمع حكام (أو ممثلو) معظم دول العالم لمناقشة الأهداف العالمية التي وضعتها منظمة الأمم المتحدة، والتي ينوون تحقيقها خلال 15 سنة في عام 2030. وهي ثلاثة أهداف رئيسية:

1- القضاء على الفقر المدقع نهائياً
2- محاربة الظلم الاجتماعي
3- إصلاح التغيرات المناخية والضرر البيئي

طبعاً ذلك الشيطان في داخلك بدأ يتهيأ للهجوم، تلك النزعة والتحيّز للسلبية تتقد، “مستحيل”  “أحلام طفولية”
لكن الحقيقة أن “كل شيء مستحيل، إلى أن يحدث
تذكرني هذه بحادثة قديمة، حيث أصدرت صحيفة أمريكية مقالاً يستهزئ بمن يحاولون اختراع الطائرة، وعرضت تحليل العلماء الذين رأوا أن العلم بحاجة إلى ألف سنة من التطور لنصل إلى مرحل الطيران. ولكن في نفس السنة تم اختراع أول طائرة، وبالقرب من مقر هذه الصحيفة.

لقد نقصت نسبة الفقر المدقع إلى الربع تقريباً منذ الستينات، والتوقعات العلمية تدل على أن الجوع والفقر سينقرض قبل 2100، وجزء من ذلك يعود إلى تسارع التطور العلمي في الطاقة والزراعة، لكن يبقى علينا أن نسارع في القضاء على الجوع والفقر ليس إلا !
بل إن بقينا متجهين بنفس المسار والسرعة كالعقد الماضي، سينتهي الجوع والفقر المدقع بحلول عام 2030 بجميع الأحوال.
المزيد عن ذلك كان في الجزء الأول من المقال

لا شك أن الكثير من الاجتماعات الدولية لا تحقق أهدافها، خصوصاً عندما يتعلّق الأمر بتضارب المصالح الدولية. ولكن الكثير من دول العالم -بالتضامن مع الأمم المتحدة- استطاعت أن تحقق تقدماً كبيراً منذ أن وضعت أهدافها في بداية الألفية، وتم مساعدة عدة مليارات شخص فقير حول العالم، وهذه السنة سيتم وضع الخطة النهائية لتحقيق هذه الأهداف.

فإن كنت تريد أن تقف هذه الوقفة العالمية الإنسانية… وإن كنت تريد أن تقول لحفيدك “نحن الجيل الذي قضى على الفقر والجوع في العالم تماماً، لم يسبقنا إليه أحد”… فتابع قراءة الجزء الثالث من المقال!

سأعرض بعض الحجج ونقاط سلبية قد تخطر في بالك، والرد عليها، ثم الخطواط العملية للمشاركة في هذه الأهداف العالمية.

 gg-1_Instagram-900x900

Fight for Islam!

Fight for your prophet! Fight for your religion!
How can Muslims do nothing when their most sacred things are being desecrated? How can they be so untouched?!

(Fighting here means the battle of ideas, not the act of murder and physical injury)

But my question to you is; Are you going to be like most Muslims, driven by emotions? Are you going to be subjected to momentary reactions? Are you going to heat up then cool down just as fast?

Or will you actually use your head instead, and realize that this lengthy war on Islam need people who devote their whole lives to defend it? Will you be like Noah, who spent almost a thousand years relentlessly preaching to others about God? Will you fight for Islam when others forget that the war is still ongoing?

Go back to your families and businesses, go back to making as much money as you can, go back to complaining about how unfair our enemies are being… But remember that all this does not mean you did anything to help Islam or Muslims…. Forcing your children to become doctors and engineers isn’t helping Islam or Muslims….

Defending Islam need lawyers! It needs good preachers! It needs clean politicians! It needs lobbying! It needs a strong alternative media! It needs better Islamic education! It needs you to have an effect on your local non-Muslim community!!! It doesn’t need your children to make ten times the average American income!!!

I would like to thank my friend, Muhammad Bayazid, for his amazing work on the inspiration series, a media product about the prophet PBUH. Many non-Muslims have watched this: http://bit.ly/1A5WdEc

BlackBird Pecks will also start a media project that helps defend Islam, and help Muslims… please follow us so you don’t miss it!

https://www.facebook.com/BlackBirdPecks

http://bit.ly/1CImrwt

 

انصر نبيك ! انصر دينك !
هل يعقل أن يسب وتشوه صورة أكثر الأشياء تقديساً عندك ولا تتحرك؟

لكن هل ستكون كغالبية المسلمين؟ إنسان عاطفي لا تحركه إلا الأحداث وردات الفعل؟ يفور ويثور ثم يعود للنوم؟

أم أنك تنصر مقدساتك، كما نصرها الأنبياء والصحابة والصالحين؟ عمر طويل، ونفس طويل في سبيل الله كصبر نوح عليه السلام؟ بعمل ***مستمر*** متواصل لا ينقطع، في حين ينسى الجميع أن أعداء الاسلام مازلوا يحاربوننا في الخفاء والعلن ؟!

العودة إلى أعمالكم وعيالكم، وجمع المال واكتساب الشهرة، وادخال أولادكم في الكليات الطبية والهندسية ليصبحوا أغنياء… ليست نصرة للنبي! أين العمل الدعوي؟ أين العمل الإعلامي؟ أين العمل التربوي؟ أين العمل السياسي؟ أين وجودكم وتأثيركم في المجتمع الغربي؟ لا حول ولا قوة إلا بالله !

تحية إلى أستاذي وأخي وصديقي المخرج (محمد بايزيد) Muhammad Bayazid
جزاه الله خيراً -هو ومن شاركه- على عمله الرائع في هذا المجال… شاهدوه هنا:http://bit.ly/1A5WdEc

وسيكون لنا في نقرات شحرور عمل إعلامي نصرة لدين الله إن شاء الله، فتابعونا هنا…https://www.facebook.com/BlackBirdPecks
وهنا http://bit.ly/1CImrwt

#انصر_نبيك #انصر_دينك

 

To Give or not to Give… A Daily Struggle in My Mind

ترجمة بالعربي في الأسفل

“Anything my brother!”

She said as I passed along quickly, trying to avoid eye contact and pretending I haven’t noticed her sitting in the street.

As usual… an argument struck in my mind, between two different ideas…

The first one kept reminding me that this woman is most likely part of a professional group that don’t actually need the money, and often take advantage of children, elderly, or handicapped people.

The second one felt sorry for this woman, and was afraid that Allah would turn me down one day if I turn her down today.

And as I was wondering whether this woman was even part of these professional groups, a cool breeze came my way carrying a strong smell of barbecue, from a meat store right across the street. And like cartoon characters are pulled by a smell, I was pulled as well… But I didn’t want to buy anything for myself… I was wondering how this woman felt while sitting all day smelling this food, and probably not having the money to ever buy anything.

I bought her some sandwiches, and moved along, amazed by how quickly the two struggling ideas in my mind had found a solution for the matter. Although I can’t honestly say I’m sure whether I did the right thing or not.

Please tell me what you think of my solution… Is it really the best solution? Or is there some better way? I hope to read your thoughts on this in the comments!

“أي حاجة يا أخويا”

كالعادة عندما أمر بجنب أي متسول أو شحاد (أو شخص يبيع محارم!) … يتصارع بداخلي شخصان،

شخص “مثقف” يعرف أنهم من علامات تخلف المجتمع… يأخذونها مهنة دائمة ضمن مجموعة احترافية تستخدم الأطفال، وتستغل المساكين، وتأخذ مالهم… ولا يريد أن يُضحك علي…

وشخص آخر يخاف أن يرد سائل فيرده الله يوم القيامة… يحس ببعض الألم ويتسآل إن كان هذا الشخص بذاته من ضمن هذه الجماعات الاحترافية اساساً؟

وفي هذه اللحظات، وأنا أقطع هذه العجوز، هبت علي نسمات محمّلة برائحة اللحم المشوي… لابد أنها وصلت لهذه المسكينة كما وصلتني…

فوجدت أقدامي تسوقني إلى مصدر الرائحة، قبل أن أعرف لماذا أساساً… لم أكن أريد شراء طعام لي، فعندي ما يكفيني في المنزل.. لكن قلبي قادني إلى أن أشتري لهذه العجوز شيئاً مما تشتهيه كل يوم في الغالب…

لم ينتصر اليوم في عقلي شخص على الآخر كالعادة… وإنما توافقا ليجدا حلاً أقرب إلى الحل العملي من العادة… ولكني مع ذلك لا أعلم إن كان هو القرار الصائب أم لا…

أرجو أن تعجبكم نقرة اليوم… وأتمنى فعلاً أن أعرف رأيكم في التعليقات… هل تنصحون الناس أن يفعلوا مثل ما فعلته اليوم؟ أم أن هذا أيضاً مساعدة لهذه المجموعات الاخترافية؟

More Victims of Islamophobia, But Who’s Fault is it Really?

Daily Tip #5 – BlackBird Pecks

ترجمة للعربي في الأسفل

I didn’t want to write about day-to-day events and politics on this page. However, when I saw the news, I discarded today’s tip, and wrote this instead. If you want to know more about the story, take a look here: http://aje.io/alul

The killing of these 3 young Muslims, in Chapel Hill in the US, is a tragedy no doubt, but I think I can predict exactly what will happen during the next few days: Western media ignores the news, Dictators in the Islamic world condemn the killing but goes on killing its own people, the general American and European population doesn’t hear about this and continues to hate Islam and Muslim, and Muslims of course feel a bit sad, or angry, condemn what happened, and might even cry a little!
And of course most Muslims have to remind us how the western media and government are hypocritic, and how we are being falsely accused….etc.

A few more days pass, and everyone will go back to their daily routines, until a new Chapel Hill or Charlie Hebdo happens, then everyone will go back to their predestined position.

So then what? What will we do?
Nothing! We will all sit down wondering and waiting to see if the next victim is someone we love, or should we just condemn the event and start the cycle all over again?

Continue reading More Victims of Islamophobia, But Who’s Fault is it Really?

بين الملك والعلمانية

لا أظن أنه يوجد في السياسة كلمة أحقر من كلمة مَلِك.

أن يملكك انسان… انقلاب للمفاهيم بشكل كامل. بدل أن يخدم الناس، هم يخدمونه. وأشد الناس عذاباً هم الملوك (فرعون مثلاً).

الملك الوحيد هو الله.

لكن مع ذلك جالوت وداوود وسليمان كانوا ملوكاً، بينما محمد (وموسى وعيسى) لم يكن ملكاً (عليهم جميعاً الصلاة والسلام)

لماذا؟ ربما لأن الله لا يريد أن ينزل ديناً يحوي نظاماً سياسياً بكامله، بل هو من ضمن العلوم الدنيوية التي ترك الله للانسان اكتشاف غمارها لوحده، وصياغتها بحسب متطلبات العصر، تماماً كالطب والفيزياء وعلم الاجتماع وغيرها.

Continue reading بين الملك والعلمانية

أحداث فرنسا عنوانها الازدواجية

إن حادثة مجلة تشارلي ايبدو في فرنسا تخبرنا عن قصة أليمة، قصة حياتنا….
 قصة الازدواجية في التعامل والتفكير… قصة الهوة الكبيرة بين الكلام والفعل… قصة مؤامرة عظيمة تُحبك لنا… وقصة تخاذل في الهب للدفاع عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وعن دينه…

لا، الكلام ليس عن فرنسا والغرب، ليس عن ردة فعلهم ولا عن تاريخهم، فلهم أعمالهم ولنا أعمالنا، وكل منا مسؤول عن عمله…

أتكلم عن ازدواجيتنا نحن المسلمين… !! وأخص بالذكر هؤلاء الذين ثارت فيهم الحمية -حمية الجاهلية – بعد هذه الأحداث، وقرروا أن “يدافعوا” عن النبي بغير هدى النبي نفسه، أو أثابوا وأعجبوا بجريمة هي أكبر جريمة ممكن أن يرتكبها المؤمن.

Continue reading أحداث فرنسا عنوانها الازدواجية

The Race Up Mountain Prosperity

No one can deny the explosive rate of advancement in the human civilization within the past few centuries. It is in our nature to aim for perfection in knowledge, health, and happiness. Yet we are still way behind our goals, even the richest countries are filled with flaws here and there; but even more depressingly, the gap between our countries is growing ever so large!

I have come across an organization,  the Legatum Institute (LI), which has launched a global project that gathers information about most countries and compares them to each other, generating a “prosperity index” that is renewed each year (since 2009).

Continue reading The Race Up Mountain Prosperity