التحيّز للسلبية وفهمنا لما يحدث عالمياً

التحيز للسلبية
مصطلح من علم النفس، يدل على ميل الإنسان إلى التركيز على الأمور السلبية وتضخيمها، ومنها تنبع نظرته السوداوية للدنيا وتوقعاته المتدنية لها. 
وبالنسبة للمسلمين، فثقافتهم وفهمهم السيء للدين، بالإضافة إلى عانوه من مشاكل كثيرة في القرون الأخيرة، ضاعف هذا التحيّز أضعافاً مضاعفة.

95%
هذه هي النسبة التي أجابت بطريقة سلبية جداً على استبيان نشرته منذ أيام.
لا أزعم أن هذه الدراسة البسيطة ترتقي إلى الطرق الإحصائية البحثية المثلى، ولكنها تعطي انطباعاً عاماً عن المجتمع حولنا، لاسيما أن من أجاب على هذا الاستبيان معظمهم طلاب جامعيون (ومن المثقفين)، بل من العرب الذين يقضون جل وقتهم في متابعة الأخبار والتحليلات السياسية، ويعتبرون أنفسهم ممن يفهم بالسياسة والأوضاع الدولية والمخططات الغربية أكثر من غيرهم.

سألت في هذا الاستبيان عن بعض المشاكل العالمية، وكيف تغيرت خلال العقود القليلة الماضية: نسبة الفقر، نسبة المجاعة، نسبة التعليم، نسبة الذين يحصلون على ماء نقي للشرب وصرف صحي مقبول.

معظم من أجاب يظن أن هذه المشاكل زادت عن 30% خلال العقود الثلاثة الماضية، فما هي النسب الحقيقية؟

الحقيقة أنه منذ بدء الألفية الجديدة… أي منذ 15 سنة فقط… حدث ما يلي:

  • نقصت نسبة الذين يعيشون تحت خط الفقر العالمي 50% ، أي وصلت إلى النصف.
  •  تم تأمين مياه شرب نقية آمنة إلى حوالي ملياري شخص جديد حول العالم.
  • تم تأمين تعليم أساسي لأكثر من 40 مليون طفل جديد.
  • التطور العلمي مازال يتسارع بشتى المجالات، مما ساعد على سقوط دكتاتوريات، نشر العلم، الوقاية الأفضل من الأمراض، الدخول في بداية عصر الاعتماد على الطاقة النظيفة، ردات فعل أفضل تجاه الكوارث الطبيعية، وغير ذلك الكثير…

وبالنظر إلى المؤشرات الدولية، مثل Legatum Prosperity Index، نجد أن مؤشرات الازدهار الدولية تتزايد في معظم الدول، وفي شتى المجالات (التعليم، الصحة، الحالة الاجتماعية من حريات ومساواة، الاقتصاد، الخ)، عدا عن بضع دول عربية واسلامية عانت من أزمات حادة خلال الربيع العربي، وبعض الأمور مثل الاحتباس الحراري وعدد المهجّرين واللاجئين عالمياً.

كما أن الفجوة الكبيرة بين البلدان المتقدمة والنامية -التي رآها أجدادنا وآبائنا- لم تعد موجودة بشكل واضح (عدا بعض الدول العربية والافريقية)، فالكثير من البلدان التي كانت تعتبر نامية سبقت بعض الدول التي نعتبرها متقدمة!

إن كانت هذه المعلومات مفاجئة بالنسبة لك… وإن كانت بدأت تبث روح الإيجابية والتفاؤل في قلبك… فانتظر حتى تقرأ البقية… فهناك مفاجأة رائعة لك…… اقرأ الجزء الثاني من المقال هنا   

A Medical Student’s Logbook ; Data Analysis and Statistical Inference Course – Reasoning, Data Analysis, and Writing Specialization on Coursera

So despite the warnings I received of taking this course -“Data Analysis and Statistical Inference” – , I decided to go ahead and take it anyway. I’m just that interested! 😀
I am generally known for my strong opinion regarding the importance of research, both to increase the knowledge of humanity as a whole, and to help solve the problems of the Muslims world in particular.
And it occurred to me to write about my experience in this course, and all other online courses I’m taking or intend to take, week by week in “logbooks”, and end it with a video. The aim is to give a review from the point of view of a medical student (or doctor), a guy interested in research, and an Arab and Muslim. This would help the reader determine whether the course is worth giving his/her time to or not!
This article will be updated as I stride through the course! 😀

Prior to taking the course

I was warned that this course was NOT intended for medical students, and that it was filled with unrelated topics and programming… I am completely ignorant to everything that has to do with programming, but then again, it might be a cool experience.
The “learning objectives” page/wiki is quite confusing. Perhaps it’s just the layout?

Week 1 – Introduction to data Continue reading A Medical Student’s Logbook ; Data Analysis and Statistical Inference Course – Reasoning, Data Analysis, and Writing Specialization on Coursera

Fight for Islam!

Fight for your prophet! Fight for your religion!
How can Muslims do nothing when their most sacred things are being desecrated? How can they be so untouched?!

(Fighting here means the battle of ideas, not the act of murder and physical injury)

But my question to you is; Are you going to be like most Muslims, driven by emotions? Are you going to be subjected to momentary reactions? Are you going to heat up then cool down just as fast?

Or will you actually use your head instead, and realize that this lengthy war on Islam need people who devote their whole lives to defend it? Will you be like Noah, who spent almost a thousand years relentlessly preaching to others about God? Will you fight for Islam when others forget that the war is still ongoing?

Go back to your families and businesses, go back to making as much money as you can, go back to complaining about how unfair our enemies are being… But remember that all this does not mean you did anything to help Islam or Muslims…. Forcing your children to become doctors and engineers isn’t helping Islam or Muslims….

Defending Islam need lawyers! It needs good preachers! It needs clean politicians! It needs lobbying! It needs a strong alternative media! It needs better Islamic education! It needs you to have an effect on your local non-Muslim community!!! It doesn’t need your children to make ten times the average American income!!!

I would like to thank my friend, Muhammad Bayazid, for his amazing work on the inspiration series, a media product about the prophet PBUH. Many non-Muslims have watched this: http://bit.ly/1A5WdEc

BlackBird Pecks will also start a media project that helps defend Islam, and help Muslims… please follow us so you don’t miss it!

https://www.facebook.com/BlackBirdPecks

http://bit.ly/1CImrwt

 

انصر نبيك ! انصر دينك !
هل يعقل أن يسب وتشوه صورة أكثر الأشياء تقديساً عندك ولا تتحرك؟

لكن هل ستكون كغالبية المسلمين؟ إنسان عاطفي لا تحركه إلا الأحداث وردات الفعل؟ يفور ويثور ثم يعود للنوم؟

أم أنك تنصر مقدساتك، كما نصرها الأنبياء والصحابة والصالحين؟ عمر طويل، ونفس طويل في سبيل الله كصبر نوح عليه السلام؟ بعمل ***مستمر*** متواصل لا ينقطع، في حين ينسى الجميع أن أعداء الاسلام مازلوا يحاربوننا في الخفاء والعلن ؟!

العودة إلى أعمالكم وعيالكم، وجمع المال واكتساب الشهرة، وادخال أولادكم في الكليات الطبية والهندسية ليصبحوا أغنياء… ليست نصرة للنبي! أين العمل الدعوي؟ أين العمل الإعلامي؟ أين العمل التربوي؟ أين العمل السياسي؟ أين وجودكم وتأثيركم في المجتمع الغربي؟ لا حول ولا قوة إلا بالله !

تحية إلى أستاذي وأخي وصديقي المخرج (محمد بايزيد) Muhammad Bayazid
جزاه الله خيراً -هو ومن شاركه- على عمله الرائع في هذا المجال… شاهدوه هنا:http://bit.ly/1A5WdEc

وسيكون لنا في نقرات شحرور عمل إعلامي نصرة لدين الله إن شاء الله، فتابعونا هنا…https://www.facebook.com/BlackBirdPecks
وهنا http://bit.ly/1CImrwt

#انصر_نبيك #انصر_دينك

 

أحداث فرنسا عنوانها الازدواجية

إن حادثة مجلة تشارلي ايبدو في فرنسا تخبرنا عن قصة أليمة، قصة حياتنا….
 قصة الازدواجية في التعامل والتفكير… قصة الهوة الكبيرة بين الكلام والفعل… قصة مؤامرة عظيمة تُحبك لنا… وقصة تخاذل في الهب للدفاع عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وعن دينه…

لا، الكلام ليس عن فرنسا والغرب، ليس عن ردة فعلهم ولا عن تاريخهم، فلهم أعمالهم ولنا أعمالنا، وكل منا مسؤول عن عمله…

أتكلم عن ازدواجيتنا نحن المسلمين… !! وأخص بالذكر هؤلاء الذين ثارت فيهم الحمية -حمية الجاهلية – بعد هذه الأحداث، وقرروا أن “يدافعوا” عن النبي بغير هدى النبي نفسه، أو أثابوا وأعجبوا بجريمة هي أكبر جريمة ممكن أن يرتكبها المؤمن.

Continue reading أحداث فرنسا عنوانها الازدواجية