حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا » أخرجه أحمد

ابحثوا عن تفسير هذا الحديث، أو اسألوا عنه… ماذا ستجدون؟ غالباً كلام عن الاحتباس الحراري وذوبان الجليد القطبي وانقلاب المناخ العالمي، فتغرق أوربا بالثلوج، وتتصحّر أمريكا، أما شبه جزيرة العرب فتصبح أجمل مناطق الكرة الأرضية وأفضلها مناخاً.

جميلة هي هذه النظرة الرومنسية للمستقبل… فهي على الأقل تنسينا حقيقة أن الله يوشك أن يمطر علينا حجارة من سجيل، ويستبدل بنا قوم آخرين، لولا رحمته تعالى وعلمه بأنه سيخرج منا جيلاً يؤمن بالله حق الايمان.

كيف وصل بنا الحال إلى أن نفسّر الآيات والأحاديث بهذه الطريقة؟! هل بُعث رسول الله -صلى الله عليه وسلم – ليكون حكواتي يسلينا؟ أم ليكون مصلحاً اجتماعياً وروحياً؟

Continue reading حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً

Advertisements