وتطمئِنُّ قلوبُهم..

كلام جميل عن الذكر وسوء فهمه في مجتمعنا الاسلامي

ضياء 🙂

10728744_708690372546421_1466950820_n9

{الذينَ آمَنوا وتطمئِنُّ قلوبُهم بذكرِ اللهِ أَلا بِذكرِ الله تطمئِنُّ القلوبُ}

أظنُّ أن الكثير -وأنا كنت منهم- عندما يقرؤونَ هذه الآية يقعون في فهمٍ سلبيٍّ لها من منظورَين:

الأول: عندما نُحجِّمُ ونختصِرُ مفهوماً دينياً واسعاً كمفهوم (ذكر الله) في الكلمات المأثورة المسنونة (سبحان الله/ الحمد لله/ الله أكبر/ أستغفر الله/ الصلاة على رسول الله) وغيرها فحسب..

بالطبع لا أحدَ يجرؤ على التقليل من أهميّة هذه الأوراد وقيمتها، و لا أحد يدَّعي أنها خارجةٌ عن مفهوم (ذكر الله)، لكن الإشكاليّةَ هي في حصر معنى الذكر فيها، واعتبار أنَّ تردادَها آلاف المرَّات -ولو كان بطريقة عددية اعتيادية خالية من التفكّر والاعتبار- يقوم بواجب ذكر الله والذي سيؤدي بدورهِ إلى “اطمئنان القلب”!!

الثاني: عندما نظنُّ أن اطمئنان القلب ((الناتج)) عن هذا التصور الخاطئ لمفهوم (ذكر الله)؛ هو مفتاح السعادة المطلقة وهو إكسيرُ اليقين والإيمان وأنه بوّابة النجاح وإعمار الأرض والفوز بالآخرة وأنَّه غايةُ ما هو مطلوبٌ منّا أن نصِلَ إليه..

أقول:

إن عملية…

View original post 408 more words

Published by

Angel Anas

http://about.me/anas.shahrour

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s