محطة الأشخاص ومحطة الأفكار

ركبت مترو القاهرة عائد إلى شقتي، نفس المترو الذي ينقل خمس ملايين مصري يومياً. نظرت إلى لوحة المحطات لأحسب الوقت الباقي حتى أصل إلى المحطة التي أريدها

فانتبهت إلى أمر عجيب.. سعد زغلول، أنور السادات، أحمد عرابي، الملك الصالح، جمال عبد الناصر، مارجرجس، محمد نجيب، عماد الدين، سانتا تريزا، مصطفى محمود، هارون، عبده باشا، والكثير من الأسماء الأخرى…. كلها أسماء محطات في مترو القاهرة…  نصف المحطات تقريباً لها أسماء أشخاص تاريخية!

 إن دلّ هذا على شيء، فهو على اصرارنا على التمسك بعالم الأشخاص، بدل أن نحلق في عالم الأفكار ….. لكن.. ربما الثورة قد غيّرتنا… ربما قد فهمنا أن النهضة تتحقق عندما يصبح ولاؤنا لفكرة وليس عندما نقدس الشخص الذي يحاول تجسيد الفكرة، أو كما في أغلب الأحيان، يحاول ايهام العوام المغفلين بأنه يجسد الفكرة.

لكن محطة الشهداء أثبتت لي العكس… محطة الشهداء التي كانت في يوم من الأيام اسمها محطة “مبارك”… لكن عندنا سقط شخص مبارك، بدّلوه بأشخاص آخرين، ربما تكون فكرة الشهادة والحرية والخير تتمثّل في الشهداء بشكل أفضل… لكنهم ما زالوا أشخاصاً.

وأما باقي المحطات، فقد بقيت بأسماء شخصيات تنتظر اليوم الذي يسقطون فيه، بل ينتظرون اليوم الذي يسقط فيه تمجيد عالم الأشخاص بأكلمه… ذلك اليوم الذي أركب فيه المترو من محطة الأفكار… ماراً بمحطة الحرية، والعروبة، والعدالة، والاحسان، والحق، والأمل، والتسامح، والإيمان… لأصل في النهاية إلى محطتي… محطة النهضة.

December 11, 2012

مترو-انفاق-القاهرة

Advertisements

Published by

Angel Anas

http://about.me/anas.shahrour

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s